تغلب على فقر الدم من خلال نظامك الغذائي

تغلب على فقر الدم من خلال نظامك الغذائي

فقر الدم بسبب نقص الحديد:

إن مصطلح الأنيميا أو فقر الدم يعني لكثير من الناس أن العنصر الغذائي الناقص هو الحديد، وهذا ليس بعيدا كثيراً عن الحقيقة، لأن الأنيميا من نقص الحديد هي النوع الأكثر شيوعاً. الا انه يمكن أن يكون نتيجة لعدم الحصول على ما يكفي من الأطعمة الغنية بالحديد،أو الحمل، تدفق الحيض الكثيف، أو طفرات النمو للرضع أو المراهقين.

بعض النساء اللواتي يكون مستوى الحديد لديهن على الحافة لفقر الدم يتعرضن لفقر الدم خلال فترة الحمل، أو عند حالات الحمل والولادة المتكررة والمتقاربة. قد يكون الأطفال الخدج أيضاً معرضين لفقر الدم. ويمكن أن يكون ناجم أيضاً عن حالات الاضطرابات الهضمية.

إن تضرر المنطقة المعوية التي يمتص فيها الحديد وحمض الفوليك في كثير من الأحيان يؤدي إلى نقص هذه العناصر الغذائية. إن فقر الدم الخفيف قد لا تظهر له أعراض، ولكن بمجرد أن يتحول إلى متوسط أو حاد فإن الأعراض الأكثر شيوعاً تظهر مثل التعب والضعف وصعوبة التركيز وبرودة الأطراف، صعوبة التنفس الصداع وسرعة ضربات القلب.

إذا تم تشخيص الأنيميا بنقص الحديد قد يصف الطبيب مكملات الحديد، بالإضافة لاتباع نظام غذائي عالي بالأطعمة الغنية بالحديد. عندما يتعلق الأمر بالغذاء، فإن الحديد من المصادر الحيوانية أفضل من المصادر النباتية لأنه يمتص بطريقة أفضل. وعلى كل فإن امتصاص الحديد يعتمد على عوامل عدة منها الأطعمة المصاحبة التي تتناولها بجانب الطعام المحتوي على الحديد ولقد خصصنا موضوعاً خاصاً عن هذا الموضوع في موقعنا لأهميته و كثرة الإصابة به يمكنكم الرجوع إليه.

نقص فيتامين ب6:

على الرغم من عدم شيوعه مثل نقص الحديد إلا أن نقص هذا الفيتامين يؤدي أيضاً لفقر الدم. وهناك حاجة لفيتامين ب6 لكثير من التفاعلات الانزيمية داخل الجسم، بما في ذلك عملية التمثيل الغذائي للبروتين والطاقة، تكوين الهيموجلوبين، والمناعة. في دراسة على النساء الحوامل اللواتي يعانون من فقر الدم ولم يستجبن لمكملات الحديد، وجد أن حالتهن تحسنت عندما تمت إضافة فيتامين ب6 كمكمل إضافي.

الأشخاص المعرضين لخطر نقص فيتامين ب6 عادة ما يكون لديهم سبب طبي سابق يؤثر على امتصاص الغذاء، مثل أمراض في الجهاز الهضمي، أمراض الكلى، أو بعض الأدوية التي تؤثر على امتصاص هذا الفيتامين، مثل العقاقير المضادة للصرع. الاعتماد على الكحول والسمنة يرتبطان أيضاً بنقص مستوى فيتامين ب6.

إن نقص فيتامين ب6 يشير إلى نقص فيتامينات ب الأخرى. الأعراض قد لا تتطور لفترة طويلة جداً ويمكن أن تشمل التشتت والاكتئاب وضعف جهاز المناعة وتورم اللسان وتشققات في الشفاه وزوايا الفم.

إذا كنت تتنوع في غذائك وتقلل من الأطعمة المعالجة فمن الأغلب أنك تحصل على كمية كافيه من فيتامين ب6 من نظامك الغذائي. مصادر فيتامين ب6 الغذائية تشمل الحمص والكبدة والتونة والسالمون والدجاج والديك الرومي. النشويات مثل البطاطا والموز يحتوي على نسبة عالية من فيتامين ب6، وكذلك الحبوب الكاملة وبعض حبوب الإفطار المدعمة.

نقص حمض الفوليك أو فيتامين ب12:

إن فقر الدم يمكن أن يكون نتيجة لنقص فيتامين ب12 أو حمض الفوليك ( أحدهما او كليهما ). إن فيتامين ب12 والفوليك لديهم عمليات تمثيل غذائي متشابكة، لذا يمكن لنقص فيتامين ب12 أن يغطى بتناول نسبة عالية من الفوليك. لسوء الحظ، إن تلف الأعصاب الحاد والأمراض العصبية المرتبطة بنقص فيتامين ب12 سوف تستمر إذا لم يتم تصحيح النقص في فيتامين ب12.

النباتيين، على وجه الخصوص، يجب أن يجدوا مصدراً بديلاً لفيتامين ب12 لأنه يتم العثور عليه من الأغذية الحيوانية مثل الأسماك واللحوم. يجب على النساء الحوامل والمرضعات الذين هم نباتيين تماماً تناول مكملات فيتامين ب12 للتأكد من أن هناك كمية كافية من فيتامين ب12 سوف تصل للجنين والرضيع. أعراض النقص تشمل التعب والإمساك وفقدان الشهية أو الوزن، وخز أو خدر في الأطراف، التشتت وضعف الذاكرة والخرف، قرحة الفم او اللسان.

إن ظروف صحية مثل فقر الدم الخبيث والنقص في أحماض المعدة يؤثر على امتصاص فيتامين ب12 ويؤدي إلى نقصه.

الأطعمة العالية بفيتامين ب12 تشمل المحار والكبد وسمك السلمون والتونة، المصادر الأخرى الجيدة هي الحليب ،حليب البقر واللبن الزبادي وحبوب الإفطار المدعمة. عندما يتعلق الأمر بالمشروبات غير الألبان وحبوب الإفطار المدعمة، يمكن التحقق من بطاقة المنتج لمعرفة القيمة اليومية الموجودة من هذا الفيتامين في الحصة الواحدة ربما تكون 20، 50٪، أو 100٪..

المصادر الغذائية العالية بحمض الفوليك تشمل الكبد وحبوب الإفطار المدعمة والعدس وغيره من البقوليات والخضار الورقية والسبانخ والأفوكادو والهليون. وكثير من الفواكه والخضروات مثل البرتقال والفراولة والبروكولي.

وأخيراً.. إن فقر الدم الخفيف عادة لا يكتشف، لكن إذا كنت تعاني من الأعراض المذكورة سابقاً و تظن أنك تعاني من فقر الدم فإن عليك مراجعة طبيبك في أسرع وقت.

إرسال تعليق

0 تعليقات