أمازون تبدأ إستخدام الالات فى تعبئة الطلبات بدلاً من البشر



صرحت وكالة رويترز بأن مؤسسة أمازون بدأت استعمال الآلات لأتمتة مهنة يجريها الآلاف من عمالها، وهي: تعبئة طلبات الزبائن في الصناديق قبل شحنها.

وصرح شخصان كانا يعملان في المشروع لرويترز: إن المؤسسة بدأت في السنين الأخيرة في إضافة التكنولوجيا الحديثة إلى مجموعة من المخازن. وتتولى الآلات مسؤولية تحليل البضائع التي تُنقل على سير ناقل، ثم تغلفها في أعقاب ثوانٍ في صناديق مصممة خصيصًا لكل مناشدة.

وأزاد مصدرا رويترز أن مؤسسة أمازون تدرس تركيب آلتين في عشرات المخازن، الأمر الذي سيؤدي إلى الاستغناء عما ليس أقل من 24 مهنة في جميع مخزن. وتوظف تلك العقارات عادةً زيادة عن 2,000 فرد.

وبالاعتماد على الآلات في تحليل وتعبئة طلبات الزبائن، يُتنبأ أن تُسرح أمازون أكثر من  1,300 مستوظف في 55 مخزنًا لها في الولايات المتحدة الامريكية. ونقلت رويترز عن مصدريها أن المؤسسة تتوقع أن تعوض التكليفات المترتبة على أصدر الآلات في أدنى من عامين، خاصةً أن سعر كل ماكينة يصل مليون دولار أمريكي، فضلا على ذلك نفقات التشغيل.

ويُعتقد أن تدبير أمازون تُظهر سعي المؤسسة إلى الحد من الأيدي العاملة، وصعود أرباحها. وتشتهر عملاقة التجارة الإلكترونية الأمريكية بدفعها باتجاه أتمتة أضخمِ عددٍ جائزٍ من أجزاء أعمالها، مثل: تسعير البضائع، أو نقلها داخل المخازن.

وقالت متحدثة باسم مؤسسة أمازون في إشعار: “إننا نجرب تلك التكنولوجيا الحديثة من أجل مبالغة السلامة، والإسراع في تسليم البضائع، وارتفاع الجدارة عبر شبكاتنا”. وأضافت: “نتوقع أن نستفيد الأمر الذي سوف نوفره من مال في إرجاع استثماره في خدمات حديثة لعملائنا، ما يقصد أننا سوف نستمر في تأسيس وظائف حديثة”.

يُشار حتّى الآلات الحديثة التي تعتمدها أمازون تُعرف باسم CartonWrap، وهي من تصنيع مؤسسة “سي إم سي” CMC الإيطالية. وتتميز الآلات بسرعتها في تغليف وتعبئة البضائع مضاهاةً بالبشر، إذ إنها قادرة على تعبئة ما بين 600 و 700 وعاء في مختلف ساعة، أي أسرع من الإنس بحوالي 4 أو 5 أضعاف. وتحتاج الآلات إلى عامل يضع الطلبات على السير الناقل المخصص بها، وثانٍ يزودها بالورق المقوى والصمغ، وثالثٍ يصلحها إن احتاجت.

إرسال تعليق

0 تعليقات