جوجل تقوم بأنفاق الملايين على مراجعة المحتوي



أبلغت مؤسسة جوجل الموالية لشركة ألفابت لجنة البيت الأبيض أنها تنفق سنويًا مئات الملايين من الدولارات على إعادة نظر المحتوى، وقالت: إنها استعرضت يدويًا أكثر من  مليون مقطع مقطع مرئي يشتبه بأنه تكفيري على يوتيوب في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2019.


وكشفت جوجل في برقية مرسلة بتاريخ 24 نيسان إلى لجنة البيت الأبيض أن إعادة النظر اليدوية وجدت أن 90 ألف مقطع مقطع مرئي ينتهك سياستها المرتبطة بالإرهاب.


وقد كان رئيس لجنة المجلس المنتخب الأمريكي للأمن الداخلي قد تحميس في شهر شهر مارس كبار المسؤولين التنفيذيين في جوجل، وفيسبوك، وتويتر، ومايكروسوفت على القيام بفعل أفضل لإزالة المحتوى السياسي العنيف في أعقاب عرض مباشر على منصات الاتصال الاجتماعي لحادثة إطلاق رصاص جماعي في نيوزيلندا.

وبعد تصريح ملخص في شهر شهر مارس، مناشدة ماكس روز Max Rose، الذي يرأس لجنة فرعية مهتمة بالاستخبارات ومكافحة الإرهاب، من المؤسسات الأربع في كلام بتاريخ 10 شهر أبريل الكشف عن ميزانياتها لبرامج مكافحة الارهاب، وعدد الأفراد الذين يعملون في برامج مقاومة الإرهاب لاغير.

وصرح روز في تصريح: إن مؤسسة فيسبوك لم ترد، مثلما أن المؤسسات الأخرى لم ترد على أكمل وجه أو مباشر على أسئلته، وردًا على كلام روز، فقد ذكرت تويتر بتاريخ 24 نيسان أن تحديد مِقدار بالورقة الخضراء يرتبط بجهودها الواسعة هو دعوة عويص.


وأضافت المنصة أن جزءًا عظيمًا” – من القوى الدولية التي تعمل تملك البالغ عددها 4100 فرد – يأخذ دورا في إعادة نظر المحتوى.

وزادت تكليفات جوجل للربع الأول من العام القائم بمستوى تزايد الإيرادات ذاته تقريبًا، حيث ارتفعت بنسبة 16.5 في المئة، بالمقارنة مع العام الزمن الفائت، لتصل إلى 29.7 مليار دولار أمريكي.

وزادت النفقات على نحو أسرع من الإيرادات أثناء العامين الماضيين، الشأن الذي حرض مخاوف بعض المستثمرين في وجود التدقيق المتنامي على أعمال الخصوصية المخصصة بمؤسسة جوجل، ومنصة يوتيوب.

وقالت جوجل في رسالتها إلى لجنة المنزل الأبيض: إن تملك أكثر من  10 آلاف فرد يعملون على إعادة نظر المحتوى في كل فروع المؤسسة.

إرسال تعليق

0 تعليقات